الثلاثاء، 3 ديسمبر 2013

اصحى!

سمعتُ ذاك الذي يشتكي ..

يشتكي من أحواله ..

يشتكي من مشاكله ..

يشتكي و يشتكي و يشتكي .. 

و أنا فقط مُستمع ..

سألني: لماذا الهدوء؟ 

أجبته: ماذا تريدني أن أقول؟

شكواك لي لن تفيدك بشيء ..

فقط كلامٌ يُقال بغير معنى ..

لن يغير من حياتك شيء ..

فلماذا تشتكي؟

قبل أن تشتكي لي، أنظر حولك ..

أنظر لمشاكل غيرك و أحوالهم ..

ألم تسمع بالكلام الذي يُقال؟ 

"من يرى مصائب الناس تهون عليه مصيبته"

استغربت منك أيُها الإنسان!

تارك الأفعال .. و مندمج فقط بالكلام!

تحسب أن الكلام أفعال ..

اصحى!

لا تعجبك حياتك .. غيرها!

لا تريد مشاكل .. فكر بحلول لها!

و تذكر .. أن الشكوى لغير الله مذله!


السبت، 30 نوفمبر 2013

كتابُك~

قرأتُك ..

حرفاً تلو حرف ..

كلمه تلو أخرى ..

صفحه تلو صفحه ..

و حين انتهيت .. لم أفهمُك!

لم أفهم أحرفك ..

لم أفهم كلماتك .. 

ضعتُ بصفحاتك!

دخلتُ بمتاهه أصرُخ بمُنتصفهُا هل هذا كتابُك؟! 

حسبتُني ممن يفهمك و لا يحتاج لكتابك ..
حسبتُني ممن يقرأك و لا يحتاج لتفسيرك ..

هل أنت تغيرت؟ أم فقط أصبحت نسخه كباقي النسخ؟ .. 

شكراً لك ..

 لأنني تعلمت من بين أسطُر كلمات كتابُك ..

أنك لا تستطيع معرفة شخص تماماً من أول لقاء .. أو أسبوع .. أو من أول سنه!

معرفة شخص تحتاج وقت لا تستطيع أبداً توقعه ..




الاثنين، 25 نوفمبر 2013

صفه نتجاهلها ~

وجدتُ ما كُنت أَبحثُ عنه ..
وجدتُ ما كُنت أحلمُ به ..
كم تمنيتهُ أيامٍ عديده ..
كم استغرقتُ ليالٍ أحلم به .. 
لا أحد يستطيع تصور مدى سعادتي بوجوده ..

أخيراً هو لي ..
ها هو أمامي ..

قريبٌ مني كما حلمتُ به ..
لكن شعوري اختفى بعد فتره بسيطه من حصولي عليه!
لماذا عندما تحصل على ما تمنيت .. يُذهب تشوقُكَ له!
لماذا السعاده لا تستمر كالأيام المُنتظره؟ 

استمتعت به قليلاً .. و نسيت انتظاري له كم كان طويلاً..
للأسف، مهما تجاهلنا أنا و أنت هذه المقوله.. 
ستلاحقنا أينما كُنا!
                         "الإنسان بِصفتهُ طماع" 


السبت، 16 نوفمبر 2013

طائراً محلقاً في السماء~

كَم تَمَنيتُ أن أكون طائراً محلقاً في السَّماء ..
كَم تَمَنيتُ أن أشعُر بِشُعورَه المُرْهَف ..
كَم أحسدهُ على حُرِّيته ..
كَم أتمنى الحُصول على أجنحته ..


يُحلِّق حينما يشاء .. إلى السَّماء ..
و كأن الغيوم و الشمس و القمر أصحابه .. 
قريبٌ جداً من أحلام تمنيتُ الوصول إليها ..
ما هو شعورك أيُها الطائر و أنت هُناك ؟ 
مُرهَف أم مُتعب؟!
سعيد أم حزين؟!
مطمئن أم خائف؟!
لا أعلم ما هو شعورك! و لكن تمنيت أن أكون بموقعك..
لو كنت أيُها الطائر إنسان.. تستطيع الإجابه على سؤالي الآن .. 
هل لي بمثلُ أجنحتُك؟ 
ماذا ستكون إجابتُك على سؤالي يا ترى ..
هل ستمنعني أم ستُشجعني؟ 
فقط مشاهدتُك تشوقني .. و لكن ما إجابتك ؟

....

ليس كُل ما نتمناهُ جميل .. 
فلا تتحسر على حلم تمنيته و لم تصل إليه! 


الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013

One Day I Got A Friend The Next Day I Don’t


Let’s begin with a short story to tell …


She cared and shared ..
She cried and laughed ..
She helped me and smiled ..
She kept me near for a while. And then she got bored.
Yes she changed..

Do I know the reason?
Unfortunately, I don’t! She just walked away with a simple goodbye!


My head was full of questions and I couldn’t sleep at night. I thought I’m the reason and don’t blame me for that. I couldn’t find any reason for what happened with me in that time. I just stayed at that spot thinking of a way to bring her back. My dear friend why you left me? Her answer was cold and cannot be understood. I promised myself from that day I’d have me by my side.  I will not trust anyone other than my parents and I; you can’t blame me for that because my dear friend was gone.

Wait! I didn’t tell you something that I got. My dear friend gave me a present that I’m so happy with. She gave me a lesson and an experience to tell. My present will be better from that day and on. I learned I should be careful with anyone I meet. Not anyone will deserve and appreciate me like my parents and I. People will come and people will go. My heart will not be able to handle all the people that enter my life. You’re welcome to come and welcome to go! I wont stop you from now on because I got myself pushing me toward. I don’t need anyone who will come and leave whenever he\she can, but now I don’t mind because I got myself again pushing me toward.

Thank you my old friend, 

الاثنين، 11 نوفمبر 2013

ورقه و قلم~

على الأريكةِ أخُطُّ كَلِماتي ..
أكتب أحرُفي ..
و كأن الحُروف وجِدَت لي ..
و كأن الكَلِمات دُرِّسَتْ لأكتبها في خاطرتي ..
أكتب حزني ..
أكتب سعادتي ..
أكتب معاناتي ..
أكتب مشاعري ..
و عندما أكتب .. أشعر بأن أوراقي و قَلَمي هُم أفضل أصدقائي ..
لا يملون مني ..
لا يشتكون من حزني و معاناتي ..
لا يكتفون من مشاعري ..
يسمعون ما بداخلي دون ضَجَرْ! 
فلماذا وجِدَت الوَرَقه و القَلَمْ .. إن لم تستغلها في التعبير عن ما بداخلك؟!




الأربعاء، 6 نوفمبر 2013

أشفق عليك~

يَسألوني.. لماذا تُريد هذا؟
لماذا تكلمت مع هذا؟
لماذا ألتحقت بهذا؟
لماذا سمِعتُ هذا؟ 

كَفى! أَهذه حياتي أم حياتكم؟!
إختياري أم إختياركم؟! 
هل حياتي ستؤثر عليكم؟!
لماذا لا تنشغلوا بأنفسكم؟!

حِلوا عني! 
اختاروا غيري و ابدؤوا بتحقيقكم.. 

مسكينٌ أنت من تنشغل بغيرك و متناسي نفسك ..
مسكينٌ أنت من لا حياة لَك ..
أشفق عليك بالرغم من كرهي لك و لأسألتك!
أشفق عليك!~

الثلاثاء، 5 نوفمبر 2013

Can Anyone Affect Your Opinion?



This topic is a little bit different than my previous subjects. I will not begin with a story or a situation to tell. I’ll start with a question to think of: Do you have a person who can easily change your opinion about anything?



Do you have this person no matter how close she\he is but he\she can change your mind about a subject, which you were very convinced with?
Think about the reasons why he\she can change your 
opinion easily…






 If you ask me what are the reasons, I’ll tell you that there are two qualities in this person that differs him from others. There are two qualities that make him so special even if he\she is not a close friend. Look here I’m not talking about a friend of yours or a close one; I’m talking about any person even if you met him for the first time. He\she can change your mind if they have these two qualities. The first quality is choosing the right words with the right concatenation. They have this great dictionary in their minds, maybe because their experiences in life or they inherit it from their parents. They can choose the right words easily and makes you think! If you have this quality, you got half of the talent of changing anyone’s opinion. The second quality is the attitude or their way of speaking. Not anyone can have this quality; it’s really a special talent and if you have it, you must be thankful for it. What is the profit of having the words without the attitude? You can’t get anyone’s attention without the way of speaking. You must first respect, listen, and understand whom you’re talking to. Second you should choose your words wisely and then start telling your opinion with a respectful attitude. Trust me I’ve been through many experiences, the people who got these two qualities they got the key to anyone’s opinion. 



السبت، 2 نوفمبر 2013

الفكر~

جلستُ متسائِله عَنْ ما يدورُ حولي ..

ماذا يجولُ بِفِكْري؟ ..

كم الفِكْر عميقٌ جداً .. لا تَسْتَطيعْ إيقافَهُ أبداً! 

تُحلِقْ بِتَفْكيرَكْ دونَ عِلْمِ أَحَدْ .. 

أنا أُفَكِر و أنت تُفَكِر ..
فِكْرَه تَأتي و فِكْرَه تَذهب~

و كُلٍ مِنا فِكْرهُ يَختلِف عَن غَيْرَه ..

يَصْدِف أن نَلتَقي بمن يَشْبَهُ تَفْكيرُنا.. فَنَحْتَفِظُ بِه لأنهُ يَفْهَمُنا~ 

و يَصدِفْ أن نَلْتَقي بمَن لا يُفَكِر مِثلُنا.. فنَتَعلمْ منهُ أفْكارٌ جَديده~

إنَّ عَقْلُك يَحْتاج التَّفْكير لأنهُ غِذائُه ..
فَلا تَحْرمهُ مِن مَصْدَرْ يَعيشُ عَلَيه!